أخبار محلية

اللجمي: يأسنا من القضاء.. والحكومة لم تحرك ساكنا أمام تجاوزات الجزيري

تحدث رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري (الهايكا) نوري اللجمي، اليوم الثلاثاء 27 أفريل 2021، أثناء استضافته في برنامج “ميدي شو”، عن القضية المقدمة من النائب وصاحب إذاعة القرآن الكريم سعيد الجزيري ضد الهايكا.

وأوضح اللجمي أن النائب سعيد الجزيري اتهمه ومراقبيْن من الهيئة ب”السرقة ومحاولة الاغتيال”، إثر عمليّة حجز معدات البثّ التابعة للقناة بتاريخ 17 مارس 2021.

وقال اللجمي:” قمنا بحجز معدات إذاعة القرآن الكريم طبقا للقانون وما ينص عليه المرسوم 116 المنظم لقطاع الاتصال السمعي البصري.. ومن قاموا بعملية حجز المعدات هم أعوان محلفون ولديهم صلاحيات الضابطة العدلية..”.

وتابع:” المرسوم 116 لا يجبرنا أصلاً على الاستعانة بالضابطة العدلية لتطبيق القانون، زد على ذلك أن وكيل الجمهورية لم يمكننا من أعوان ضابطة عدلية رغم اننا غير مجبرون على ذلك”.

وأضاف:”الجزيري قدم شكايته دون صفة، ذلك أن الإذاعة على ملك أخيه، ووكيل الجمهورية لم يكلفه نفسه حتى التحري في صفة الشاكي”.

كما أكد اللجمي أن المحكمة استندت في حكمها لصالح سعيد الجزيري على غياب الأعوان في عملية الحجز، إضافةً إلى غياب وثيقة تم ارسالها في الملف واختفت في وقت لاحق، مشيراً في هذا السياق إلى أنه يجب إحالة ملف وكيل الجمهورية بزغوان على التفقدية خاصة وأنه تم اعلام الهيئة بتسليم المحجوز للجزيري حتى قبل تسليم الحكم، وفق قوله. 

وتابع في هذا الصدد:” وصلنا لحالة يأس من القضاء المدني، لدينا العديد من القضايا ضد الجزيري ولم تتخذ أية إجراءات حيالها”. 

وأردف:”الحكومة لم تحرك ساكنا أمام تجاوزات سعيد الجزيري.. والمشيشي رفض مقابلتنا رغم طلباتنا العديدة، هناك محاولات لتهميش الهيئة والحد من صلاحياتها”.

ويذكر أنه تم يوم أمس السماح لمجموعة من المحامين في مقرّ فرقة الابحاث العدلية التابعة للحرس الوطني في زغوان بتقديم إعلامات نيابة في حقّ رئيس الهيئة العليا المستقلّة للإتصال السمعي والبصري الهايكا النوري اللجمي وموظفين آخرين بخصوص الشكاية التي قدمها ضدهم الجزيري.

مقالات ذات صلة