أخبار محلية

خطير : المشيشي والطبوبي يوقعان على اتفاق سيكلف المليارات من أموال المجمع الكيميائي المهدد بالإفلاس

نشر مصدر رقابة كون رئيس الحكومة هشام المشيشي ووزير الصناعة والامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل وقعوا اتفاقا يقضي بتفعيل زيادات عشوائية في منح الاعانات تكلف عشرات المليارات في المجمع الكيميائي المهدد بالإفلاس محذرا من كون هذه الخطوة غير قانونية.

وقال المرصد:

خطير جدا !!

رئاسة الحكومة ووزيرة الصناعة والطبوبي يوقعون اليوم اتفاقا غير قانوني حول زيادات عشوائية في المنح والاعانات بعشرات المليارات بخصوص المجمع الكيميائي التونسي المهدد بالافلاس بسبب الازمة الاقتصادية الخانقة والخسائر المالية المتراكمة منذ 2012.

الترفيع في منحة الانتاج وفي منحة العودة الدراسية ب50 دينار للطفل وفي الاعانة الجامعية ب100 دينار للطالب والترفيع في منحة الاحالة على التقاعد من 6 أشهر الى 9 أشهر والترفيع في المنحة التكميلية لمنحة آخر السنة لتصبح 850 دينار  والترفيع في الضارب المعتمد لحساب منحة آخر السنة الى 1,6 وصرف تسبقة ب 650 دينار قبل اخر الاسبوع القادم في خصوص منحة تحسين الانتاجية ..

كل هذا بخصوص منشأة عمومية بلغت خسائرها المتراكمة ألف مليار منها 240 مليون دينار لسنة 2020. ووضعها يقترب للانهيار  بسبب توقف الانتاج في المدة الأخيرة.

الاتفاق وقعه نور الدين الطبوبي أمين عام اتحاد الشغل وسليم التيساوي مستشار رئيس الحكومة المكلف بالملفات الاجتماعية الذي فرضه اتحاد الشغل ووزيرة الصناعة سلوى الصغير التي اقترحها اتحاد الشغل.

ما دام اتحاد الشغل هو الذي قرر هذه الزيادات بالمليارات في غياب الحكومة فعليه أن يوفر الموارد اللازمة لتمويلها !!

مرصد رقابة سيراسل صباحا رئيس الحكومة للمطالبة بالاثر المالي لهذا الاتفاق ولتحميله المسؤولية على الانعكاسات المالية الوخيمة المترتبة عن مثل هذا الاتفاق على التوازنات المالية للشركة وعلى المالية العمومية. ولمطالبته بتحمل مسؤوليته تجاه هذا التعسف في استعمال السلطة والخلل في الاجراءات وعدم المسؤولية في التعاطي مع الوضعية المالية للمجمع الكيميائي التونسي وللبلاد المهددة بأزمة كبرى غير مسبوقة.

لسنا ضد تحسين ظروف العملة ولكننا مع الاولوية القصوى  لاصلاح وضع المؤسسات والمنشآت العمومية ومع حماية البلاد من تلاعب الشعبويين غير المسؤولين الذي تهمهم الانتخابات القادمة ولا يعني لهم شيئا مستقبل الأجيال القادمة

زر الذهاب إلى الأعلى