أخبار محلية

حكاية فاطمة وزوجها المزيف.. عاشرها 3 أشهر ثم أحرقها أمام أطفالها

لم تجد “فاطمة”، (35 سنة)، حيلة للرد على أهالي شارع المنشية بمنطقة الطالبية في مصر؛ لتبرر وجود رجل غريب معها في الشقة التي تسكن بها منذ 3 أشهر، بعدما طلقها زوجها الذي أصيب بمرض في القلب، سوى القول: “ده جوزي”، حتى أحرقها أمام أطفالها؛ ليكشف المستور بين الأم وعشيقها أمام الجيران.

في تمام الساعة العاشرة صباح الجمعة قبل الماضي، أنهى “محمد” حياة عشيقته حرقًا بعدما سكب عليها البنزين، بعد مشاجرة بينهما، وفي محاولة للهرب تمكن الأهالي من ضبطه، بعدما وقفت طفلة القتيلة أمام الجيران وهي تشير إلى المتهم وتقول: “إمسكوه رمي على ماما البنزين وولع فيها”.

وبحسب ما نقلت صحيفة (مصراوي) المحلية، قبل نحو 16 سنة، قرر “أحمد” توديع حياة العزوبية، بعدما وقع اختياره على ابنة شارعه “فاطمة” التي تصغره بنحو 3 أعوام، رشحها له أحد أقاربه فأثنى على دماثة خلقها ونقاء قلبها، وأنها جديرة بأن تحمل اسمه وترعى شؤون المنزل وتربية الأطفال لاحقًا.

لم يتردد “ميكانيكي السيارات” في التقدم لخطبة “فاطمة” مستندًا إلى وصلة الشكر والإشادة بسلوكياتها، وحظي بموافقة أسرتها؛ نظرًا لما يتمتع به وعائلته من سمعة طيبة في المنطقة.
عُقد قران الزوجين، في حفل زفاف وسط حضور الأهل والأحباب، وانتقلا إلى عش الزوجية الذي اشتراه “أحمد” في منطقة المنشية، ورُزق الزوجان على مدار السنوات بـ6 أطفال (3 أولاد و3 بنات)، تعاهدا على السير معا، وتخطي الصعاب مهما بلغت، وأن يكون الحب والتفاهم هو عشهما، حتى مرض الزوج وأجرى عملية قلب مفتوح.
تبدلت حياة “فاطمة” بعدما أجرى الزوج العملية وطلبت ربة المنزل، الطلاق، “أنا شابة ولسه صغيرة وأنت تعبان.. عايزة أعيش حياتي”، بعد الحديث مع “أحمد” اتفق الزوجان على أن يبيع شقته، وتتحصل الزوجة على أموالها، مقابل أن يأخذ أطفاله؛ ليعيشوا معه.

قبل نحو 6 أشهر انتقلت الزوجة إلى شقة لزوجها السابق، لتتمكن من بيعها، وتتحصل على أموالها، وخلال تلك الفترة كان يتردد عليها المتهم من وقت لآخر.
“كان بييجى كل كام يوم، والخميس والجمعة كانوا أساسي.. ولما سألت أولاد فاطمة قالوا ده زوج ماما”، قالها “رجب. ع”، حارس العقار المكون من 15 طابقًاً، قبل أن يشير إلى أنه علم من حارس عقار الزوج السابق القاطن في نفس الشارع أن ذلك الرجل كان يذهب لفاطمة وهي على ذمة زوجها “أحمد”.

وعن تفاصيل الواقعة يقول “رجب”، إنه في تمام الساعة العاشرة من الجمعة قبل الماضي، وجد أهالي المنطقة الأطفال يصرخون، “حريقة في الدور العاشر يا عم رجب”.
ما إن سمع حارس العقار صوت الصراخ استقل المصعد، مع عدد من أهالي المنطقة لمكان الشقة، فوجد “محمد” جالسًا بجوار “فاطمة”، وهي ملقاة على الأرض جثة هامدة وذراعاه محترقتان، وهو يردد: “هاتوا الإسعاف مراتي هتموت”.
لم يحرك الأهالي ساكنًا بعدما علموا بأن “فاطمة” لفظت أنفاسها الأخيرة، قبل أن تتفوه “نورين”، (11 سنة)، ابنة المجني عليها، وتردد “اطلبوا الشرطة عمو محمد رمى على ماما بنزين وولع فيها.. حد يجيب الشرطة.. قتل ماما”.
سارع الأهالي بالإمساك بالمتهم حتى وصلت سيارة الإسعاف، وبعدها حضرت قوات الأمن وتحفظوا عليه، فأخبرهم بأن المتهمة “زوجته عرفيًا”.
“جابت لنا الفضيحة في الشارع”، كلمات قالها “سعيد. أ”، بمقهى مجاور للعقار الذي تسكن به السيدة، قبل أن يوضح أن “كان منزل جوزها وفاطمة ساكنة فيه منذ حوالي 6 أشهر، وكانت تريد بيعه وتتزوج من المتهم”.
“ياسمين” شقيقة المجني عليها بررت ما حدث لـ”فاطمة” قائلة: كانت متجوزة من محمد عرفيًا وإحنا كلنا عارفين، أختي أشرف من الشرف”.
تحريات الأجهزة الأمنية ذكرت أن المتهم كان على علاقة غير شرعية بالمجني عليها قرابة عام، مشيرة إلى أن المتهم موظف في سجن أبو زعبل، ونشبت بينه وبين عشيقته خلافات؛ ما دفعه لسكب مادة مشتعلة عليها، وإشعال النار بها.
النيابة العامة وجهت للمتهم تهمة القتل العمد، وأمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات، ونقل الجثة لمشرحة زينهم، وتسليم الأطفال لوالدهم.
بعدما انتهى الأب من الإدلاء بأقواله أمام النيابة، تسلم أطفاله، وعاد إلى منزله الذي يقطن به في الشارع نفسه، وطلب من حارس العقار بيع الشقة.

المصدر: صحف مصرية

زر الذهاب إلى الأعلى