مال و أعمال

اتحاد الشغل يقترح الزيادة في الاجر الادنى ب 5ر7 بالمائة والاعراف يرفضون بسبب ازمة كوفيد 19

اقترح الاتحاد العام التونسي للشغل، الترفيع في الاجر الأدنى المضمون بنسبة 5ر7 بالمائة يكون مفعولها بداية من غرة جانفى 2020، وهو ما اعتبرته منظمة الاعراف غير معقول في ظرف استثنائي بسبب ازمة كوفيد 19 وذلك خلال جلسة عمل تشاورية ضمت الاطراف الاجتماعية نشر الاتحاد محضرها على صفحته الرسمية اليوم الاثنين.

وخصصت، الجلسة التي حضرها ممثلون عن وزارة الشؤون الاجتماعية واتحاد الشغل واتحاد الاعراف، للتشاور حول مراجعة الأجور الدنيا المضمونة في القطاعات الفلاحية وغير الفلاحية وفي الأجور الأساسية للعملة في القطاعات غير الفلاحية الخاضعة لمجلة الشغل والتي لا ترتبط باتفاقيات مشتركة قطاعية أو بأنظمة أساسية خاصة.

اعتبر ممثل اتحاد الشغل، حسب محضر الجلسة، ان مقترح الترفيع في الاجر الأدنى ياتي تعويضا للنقص الحاصل في جراية المتقاعدين الناتج عن 9 أشهر تأخير في الزيادة من شهر أوت 2016 الى غاية غرة ماي 2018.

كما طالب بادماج منحة النقل بالاجر الأدنى المضمون لمختلف المهن، فضلا عن تحديد موعد دوري للزيادات في الأجور الدنيا المضمونة بغرة ماي من كل سنة مشددا على ضرورة الاستئناس بالوثيقة التي قدمها خلال الجلسة والتي تتضمن دراسة حول تطور الاجر الأدنى المضمون وبعض فرضيات الترفيع.

في المقابل، اعتبر ممثلو الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية انه من غير المعقول التفكير في الزيادة في الاجر الأدنى في هذا الظرف الخاص.

واعتبروا انه امام عدم وجود عدد كبير من الخالصين بالاجر الادنى المضمون خارج عمال الحضائر والمشتغلين بالقطاع غير المنظم فان تاثير الزيادة في الاجر الأدنى تكون اساسا على المتقاعدين التابعين للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الذي يعاني بطبعه من ازمة مالية خانقة.

وبينو ان الزيادة من شانها اعطاء اشارة للقطاع الخاص بالزيادة في الاجور في وقت يسجل فيه الاقتصاد نسب نمو سلبية بالاضافة الى تراجع الميزان التجاري وفقدان مواطن شغل منذ انطلاق جائحة كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى