أخبار محلية

محسن مرزوق يدعو رئيس الجمهورية للإعلان رسميا عن التراجع عن اتفاقية عدم تطبيق حكم الاعدام

اتهم اليوم الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 ، أمين عام حركة مشروع تونس محسن مرزق رئيس الجمهورية قيس سعيد بالشعبوية .
وعقب محسن مرزق في حوار لبرنامج “الماتنال” على تصريحات رئيس الجمهورية يوم أمس والمتعلقة بعقوبة الاعدام ،قائلا الرئيس الفعلي لا يقدم آراء فيسبوكيّة بخصوص الاعدام وانما يقدم أفعالا.

ودعا مرزوق رئيس الجمهورية للخروج للعلن والاعلان رسميا عن التراجع عن اتفاقية عدم تطبيق حكم الاعدام التي تم امضائها في عهد الترويكا .

وأشار محسن مرزوق الى أن منصب رئيس الجمهورية اليوم فارغ ،مشددا على أن قيس سعيد لا يتصرف على اعتبار أنه رئيسا للجمهورية ورئيس كل التونسيين وانما يتصرف كمرشح للانتخابات .

وتابع قائلا ، قيس سعيد أصبح يرغب بتولي منصب رئيس الحكومة ورئيس حزب ويعمل على إرضاء الفايسبوكيين .
وشدد مرزوق على ان القيادة والزعامة الحقيقة هو تقديم رؤية مستقبلية ونتائج للشعب الذي انت تحكمه على غرار ارساء مقاربة وسياسية أمنية ناجحة لتجنب الجرائم التي أصحبت تشهدها الشوارع التونسية وفق تصريحه .

وأوضح مرزوق بأن رئيس الجمهورية منذ توليه الحكم لم يقدم أي نتائج تذكر للشعب التونسي , قائلا ..كل من أنتخب في منصب مهمته حل القضايا.

يشار إلى أن آخر عملية إعدام تم تنفيذها في تونس كانت سنة 1991 بحق من عرف يومها بإسم “سفاح نابل” الذي اغتصب وقتل 13 طفلا بعد أن التزمت السلطة السياسية منذ سنة 1989 بوقف تطبيق عقوبة الإعدام، وتقيدت منذ 1991 بقرار الأمم المتحدة بشأن الوقف الاختياري لعمليات الإعدام.
وحتى حدود العام الجاري 2020 تم تحويل مئة حكم بالإعدام إلى السجن مدى الحياة، وهناك أحكام صادرة بالإعدام لم تنفذ، باعتبار أن تونس من الدول التي أصبحت لا تنفذ عقوبة الإعدام لكنها تحافظ على وجودها على مستوى النصوص التشريعية.

زر الذهاب إلى الأعلى