أخبار العالم

جدل في مصر: متحرّش بالفتيات الصّغيرات… يدّعي أنه «رسول» ثمّ يقنعهن بعلاجهن بالحقن الشّرجية!

صدر هاشتاج «المتحرشمف»، الأكثر تداولاً صباح اليوم، عبر موقع التدوين القصير تويتر، وذلك بعد رصد روايات الكثير من الفتيات قصص تعرضهن للتحرش الجنسي من قبل طبيب ومعالج نفسي.

بدأت القضية من خلال شهادات فتيات يترددن على عيادة طبيب نفسي أكدن فيها أنه تحرش بهن من خلال محاولته لمس أجزاء حساسة من أجسادهن من منطلق العلاج النفسي.

قالت روايات الفتيات، على الهاشتاج، إن المتهم «م.ف» في العقد السادس من العمر يدّعي أنه دكتور نفسي، في حين أنه ممارس عام وأن أغلب ضحاياه ما بين 16 و17 سنة.
وقالت واحدة من ضحاياه إن المتهم يدّعي أنه رسول من عند ربنا وجاء برسالة ولا يجوز لأي من ضحاياه مناقشته في أي شيء.

قالت ضحية أخرى من ضحايا المعالج النفسى إن جلسات العلاج كانت تتضمن جلسات العلاج بالحقن الشرجية وكانت تتضمن تحرشا فجا واعتداءات جنسية في سياق أن هذا نوع من أنواع العلاج وأنها اكتشفت أنه يقوم بتصويرهن وتهديدهن فيما بعد بتلك الصور والفيديوهات، وهو ما جعل الضحايا لا يقدمن على عمل محاضر ضده حتى لا يفتضح أمرهن.

بدأت القضية من خلال شهادات فتيات يترددن على عيادة طبيب نفسي أكدن فيها أنه تحرش بهن من خلال محاولته لمس أجزاء حساسة من أجسادهن من منطلق العلاج النفسي.

قالت روايات الفتيات، على الهاشتاج، إن المتهم «م.ف» في العقد السادس من العمر يدّعي أنه دكتور نفسي، في حين أنه ممارس عام وأن أغلب ضحاياه ما بين 16 و17 سنة.
وقالت واحدة من ضحاياه إن المتهم يدّعي أنه رسول من عند ربنا وجاء برسالة ولا يجوز لأي من ضحاياه مناقشته في أي شيء.

وقالت ضحية أخرى من ضحايا المعالج النفسى إن جلسات العلاج كانت تتضمن جلسات العلاج بالحقن الشرجية وكانت تتضمن تحرشا فجا واعتداءات جنسية في سياق أن هذا نوع من أنواع العلاج وأنها اكتشفت أنه يقوم بتصويرهن وتهديدهن فيما بعد بتلك الصور والفيديوهات، وهو ما جعل الضحايا لا يقدمن على عمل محاضر ضده حتى لا يفتضح أمرهن.

كانت ديرالقديسة دميانة بالبرارى، التابع للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، حذرت من قبل من أشخاص مجهولين يقومون بالاتصال تليفونيا بالفتيات القبطيات، منهم امرأة تدّعى أنها راهبة بالدير وبصحبتها شخص آخر تقدمه على أنه الراهب ميخائيل، ويحاولان أثناء المكالمة التعرف على الفتاة واستدراجها للحديث عن أمورها الشخصية.

وحذر الدير من أن هؤلاء لا ينتمون للدير، وطالب الجميع بالحذر عند التعامل في مثل هذه الحالات، والانتباه إلى هذه الأساليب.
المصدر: المصري اليوم

زر الذهاب إلى الأعلى