أخبار محلية

الدكتور أحمد القديدي : بورقيبة كان ماسونيا بشهادة الحكومة الفرنسية

كشف الدكتور أحمد القديدي القيادي الدستوري السابق ومدير جريدة العمل الناطقة باسم الحزب الاشتراكي الدستوري في الثمانينيات، ان الرئيس التونسي الأسبق الحبيب بورقيبة كان ماسونيا. وأنه انضم للماسونية قبل فترة وجيزة من استقلال تونس على يد رئيس الحكومة الفرنسية إدغار فور.

و ذكر القديدي في فيديو نشر على صفحات التواصل الاجتماعي ان وزير الخارجية الأسبق محمد المصمودي قد أخبره أن بورقيبة من أعضاء الماسونية، وأن صديق بورقيبة المقرب رئيس الحكومة الفرنسية ووزير خارجية فرنسا الأسبق إدغار فور هو من ادخله للماسونية.

وذكر القديدي أنه سأل بنفسه إدغار فور عن حقيقة إدخاله لبورقيبة للماسونية.
وقال سألته عن الأمر وقلت له إن كان الجواب محرجا فلا تجبني.. لكن رئيس الحكومة الفرنسية أكد له المعلومة.

وقال قلت له “أنت أدخلت بورقيبة للماسونية؟” فأجابني نعم أدخلته.. لا مشكل في الأمر.. وأدخلت أيضا فرحات عباس رئيس الحكومة الجزائرية المؤقتة والملك الحسن الثاني”.
وذكر له أنه ادخل بورقيبة للماسونية في ماي 1955، اي قبل شهر فقط من عودته لتونس ممتطيا ظهر جواد رمزا لبداية التحرير.

ونقل القديدي عن رئيس الحكومة الفرنسية قوله ان الماسونيين تتابعهم النخبة العالمية وتوصلهم للسلطة.”
وذكر ان من أهم مبادئ الماسونية اعتبار الاديان معرقلة للنمو، والايمان بالميكيافيلية وفكرة الغاية تبرر الوسيلة، والقضاء على الخصم السياسي نهائيا.

زر الذهاب إلى الأعلى