أخبار محلية

وضعية صعبة: المشيشي بين خيارين لا ثالث لهما

مثل ما قاله رئيس الجمهورية يوم امس الشعرة التي قصمت ظهر البعير كما يقال .

فبعد ان كان الرئيس يلمح واحيانا يصرح لكن جزئيا انفجر هذه المرة على رئيس الحكومة الي اختاره هشام المشيشي بسبب تعيينه لأشخاص متهمون بالفساد.

الرئيس سعيد ختم كلامه بكونه سيضطر لاتخاذ اجراءات والى الان لا يعلم ما هي هذه الاجراءات لكن الرجل خبير بالدستور ويعرف ما يحويه وما يخوله له.

المشيشي هنا صار بين خيارين لا ثالث لهما الاول ان يسير مع الرئيس ولكنه هنا سيضطر للمواجهة مع النهضة وقلب تونس ومعهما ائتلاف الكرامة.

الخيار الثاني ان يهمش كلام الرئيس ويتجه للقروي والغنوشي ليستند عليهما لكنه هنا سيواجه رئيس الجمهورية بما له من شعبية كبيرة .

اما مسالة مسك العصا من الوسط كما الان فلن تدوم طويلا.

زر الذهاب إلى الأعلى