أخبار محلية

الدكتور ماهر العباسي : باش نعيشو شهرين صعاب و بعد ترجع الأمور إلى طبيعتها

انتقد الدكتور في طب التبنيج والانعاش ماهر العباسي عمل اللحنة الوطنية لمحابهة فيروس كورونا ، وقال الغباسي بما أنو اللجنة العلمية متاعنا تعمل في الكوم ميسالش نقترحو أحنا خطط لمجابهة الكورونا.

واكد العباسي ان الموجة الثانية لفيروس كورونا في تونس ستكون اقل حدة “الموجة إلي باش تضرب بلادنا باش تكون أقل عنفا مالموجة إلي ضربت إيطاليا لعدّة أسباب أهمها معدل عمر السكان والعدد الصغير متاع كبار السن في ديار المسنين وتفشي الفيروس منذ عدّة أشهر مما سمح لبرشة توانسة أنهم يعملو مناعة ويكسرو حلقات العدوى الجايين ويمنعو من حالات خطيرة بعدد كبير “.

وأضاف العباسي ونتصوّر الي باش نعيشو شهرين صعاب وبعد من ديسمبر جانفي تبدا الأمور تتحسن ولهذا نقترح ما يلي :

  • 1/ حماية الكبار في السنّ وإلي عندهم أمراض مزمنة وإلي هوما ينقسمو لزوز أنواع :
  • إلي يسكنو وحدهم :
  • نطلبو منهم باش يعملو منع بات لدخول المنزل متاعهم على أي شخص
  • ينجمو يخرجو يعملو marche ويدورو ويعملو شوية رياضة في أماكن مفتوحة من غير ماسك
  • يلبسو الماسك بطريقة صحيحة في كل خروج مالدار للقضية ويغسلو يديهم ويستعملو الجال بكثافة( ونعملولهم ومضة خاصة بيهم)
  • يقابلو الأقارب متاعهم في مكان مفتوح جنينة parc قهوة من وقت لوقت مع تباعد وماسك وغسلان يدين.

وتابع قائلا “إلي يسكنو مع أولادهم نعملو فيهم ليستة ونشجعو أولادهم أنهم لمدة شهرين يتصرفو وين يسكنو بحذا صحابهم بحذا خواتهم …. والي ما يلقاش الدولة تسكنهم في الوتلة بأسعار تفاضلية وتتحمل معاهم جزء مالمصاريف وهكة الوتلة يخدمو ونحميو الوالدين . طبعا موش باش نحلو جميع الحالات أما كان نبعدو 100 ألف شاب على والديهم في الشهرين هذومة أكيد باش إنقصو في الحالات الخطيرة .”

واقترح تركيز خلية في كلّ مدينة خدمتها توجيه المرضى وتقديم المعلومة والتنسيق مع المستشفيات، تركيز خلية في كلّ ولاية مهمتها التنسيق بين مختلف الخلايا، التركيز على تهيئة مكان في ساحة كل سبيطار فيه فروشات وأكسيجان فقط خاطر في برشة حالات ممكن نتفاداو التعكرات خاصة القلبية بشوية أكسيجان .

واعتبر العباسي في تدوبنة أن الشيء هذا موش علم كبير أما مبني على دراية كبيرة بإمكانياتنا وبوضعنا وحاجة ممكن تحقيقها في ظرف شهر ….. ومتأكد أنو ممكن تعاوننا برشة باش نخرجو مالحرب بأخف الأضرار .

زر الذهاب إلى الأعلى