أخبارأخبار محلية

مصحّة خاصة في القصرين تحاول الإلتفاف على تبرعات الشعب لصندوق 1818 المخصص لمقاومة فيروس كورونا

افادت مصادر مطلعة لتونس 24 أن مجموعة من الأطباء مساهمين في شركة مصحة خاصة في القصرين في طور الإنجاز يريدون الإلتفاف على تبرعات صندوق 1818 المخصصة لمقاومة فيروس كورونا و استعمال حيل بإستثمار الأزمة من خلال اقناع سلطات الجهة بإكمال بناء المصحة و تجهيزها بسداد الديوان على أن يقع تخصيص المصحة لإستقبال مرضى فيروس كورونا .

و بحسب مصدرنا فإنه قد تم معاينة المصحة من جهات مختصة في المجال الطبي و اكدت التقارير عدم جاهزيتها لإستقبال المرضى السؤال المطروح : هل تبرع الشعب بالمال لمصحة خاصة على ملك دكاترة ميسوري الحال يوهمون الدولة بحسهم الوطني بتسليم بناية غير تامة في حين في حقيقة الأمر يستغلون الفرصة في ظل هذا الوضع الاستثنائي لتحقيق مكاسب خاصة أي إتمام أشغال البناية على حساب الدولة و الشعب أم هم مطالبون بإثبات وطنيتهم المزعومة بالتوكل على إمكانياتهم الخاصة و إثبات حسن نيتهم بإتمام الأشغال على حسابهم الخاص؟ لماذا توقفت الأشغال بالمصحة منذ سنتين؟

و هل من المعقول أن تفرض الولاية تنقل العملة عبر المدن في فترة الحجر الصحي لإتمام الأشغال المنقوصة بمصحة خاصة على حساب الشعب علما و أن الحلول الأسهل موجودة مثل استغلال نزل قريب جدا من مصحة الشفاء بالقصرين؟ أليس المستشفى العمومي بالقصرين أولى بأموال الشعب.

إدارة التحرير

صحيفة إلكترونية جامعة متجددة على مدار الساعة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق