قرارات جديدة تهم عودة التونسيين بالخارج

أعلنت رئاسة الحكومة في بلاغ صادر عنها اليوم الجمعة، 3 جويلية 2020، أنه تقرر اعفاء المسافر التونسي وقرينه الأجنبي أو الأجنبي الذي لديه مقر إقامة في تونس من ضرورة الاستظهار بتحليل مخبري RT-PCR بالنسبة للبلدان التي يتعذر فيها القيام بمثل هذا التحليل.

ويخص هذا الاجراء البلدان ذات الانتشار المتوسط للوباء أو بقية الدول شرط قضاء فترة حجر صحي إجباري لمدة 10 أيام على نفقة المعني بالامر بإحدى مراكز الحجر الصحي المعدة للغرض.
واوضح البلاغ

– ضرورة التزام هؤلاء المسافرين بإجراءات العزل الصحي لضمان سلامة الركاب.

– قائمة مراكز الحجر الصحي الاجباري ستنشر على المواقع الالكترونية الرسمية بالسفارات والقنصليات التونسية بالخارج.
– يمكن في صورة التعذر المبرر إعفاء التونسيين بالخارج من ضرورة الاستظهار بتحليل مخبري RT-PCR شرط الحصول على ترخيص من قبل وزارة الصحة.
– يمكن للأطفال أقل من 12 سنة القادمين من الدول ذات الانتشار المرتفع للوباء اجراء حجر صحي ذاتي رفقة أحد الوالدين عوض الحجر الصحي الاجباري.

كما ورد في البلاغ انه تنطبق على الوافدين إجراءات الوضعية الوبائية الأفضل لبلد الإقامة السارية المفعول طيلة 07 أيام السابقة لتاريخ السفر.
ويجري العمل بالتصنيف الجديد للوضعية الوبائية المعلن عنه من قبل المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة بخصوص إجراءات الحجر الصحي بداية من اليوم الموالي لتاريخ نشره.
كما يتم تأمين عودة العائلات التونسية والمختلطة وجميع التونسيين العالقين في ليبيا والجزائر عبر الحدود البرية على دفعات.
وتأتي مختلف هذه القرارات حرصا على مزيد من المرونة وتيسير إجراءات فتح الحدود البرية والبحرية والجوية وإضافة لما تم اقراره بتاريخ 24 جوان 2020

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق