أخبار العالمصحة و جمال

تحذير طبي بشأن استخدام البخاخات كمضاد للاكتئاب

أطلق معهد صحي في بريطانيا تحذيرات من تبعات استخدام بخاخات مضادة للاكتئاب تشبه الكيتامين، ويمكنها تغيير الحالة المزاجية خلال ساعات قليلة.

ونقلت “بي بي سي” عن المعهد الوطني للصحة الرعاية والتميز، المسؤول عن مراقبة هيئة الخدمات الطبية في بريطانيا، قوله إن ثمة شكوكا كثيرة حول الفوائد الطبية لبخاخات الإسكيتامين بالمقارنة مع سعرها.

 

ويشار إلى أنه يسمح باستخدام هذه البخاخات في بريطانيا لعلاج الأشخاص الذين يعانون من اكتئاب يصعب علاجه. لكن تكلفة الدورة العلاجية تصل إلى 10 آلاف جنيه استرليني للمريض.

 

ووفقا للتوصية الصادرة عن المعهد، يمكن لبعض الأشخاص الذين يحصلون على هذا العلاج بموجب وصفة طبية، كجزء من تجربة على سبيل المثال، الاستمرار في تلقيه إذا رأى الأطباء ذلك.

 

وحول توصية المعهد، قال الدكتور سمير جوهر، من معهد طب الأمراض العقلية وعلم النفس والأعصاب التابع لجامعة كينغز كولدج في لندن (King’s College London)، إن المعهد الوطني للصحة الرعاية والتميز أصدر التوصية؛ لأنه لم توجد بعد أدلة مثبتة تدعم استخدام الإسكيتامين الأنفي مع مضادات اكتئاب أخرى.

وأوضح استشاري الطب النفسي بول كيدويل، وهو من جامعة كارديف، إن المرضى سيشعرون بخيبة أمل من قرار استند إلى حد كبير على تكلفة العلاج بدلا من النظر في مدى فعاليته.

بدورها، قالت ماجوري والاس، الرئيسة التنفيذية للصحة النفسية في جمعية “ساين” الخيرية، إن “المصابين بالاكتئاب يعتمدون الآن على أدوية عمرها 30 عاما”.

 

وبينت: “مع أن هذه الأدوية قد تنقذ حياة البعض، ربما تظهر مع البعض آثار جانبية غير سارة”.

وقالت: “لذلك من المخيب بشدة ألا تستطيع أول تركيبة جديدة تعمل بطريقة مختلفة تجاوز هذه العقبة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق