أخبار محلية

بالصور.. في البحيرة : سائق تاكسي يعتدي على فتاة ويختطفها ثمّ يُنقذها مواطنون

جدّت مساء امس الاربعاء 28 أوت 2019، حادثة غريبة بمنطقة البحيرة 1، تمثّلت في إقدام سائق تاكسي فردي على الاعتداء بالعنف على فتاة ثمّ حاول اختطافها أمام الجميع.

هذا وقد نشرت (س.د) تدوينة على حسابها الرسمي فيسبوك روت فيه تفاصيل الحادثة التي انتهت بايقاف سائق التاكسي بعد تدخّل بعض المواطنين الذين اتّصلوا بمركز الأمن.

وقالت : “باش نحكي حاجة صارتلي أمس العشية، اما مانجمتش نحكيها البارح مالوجيعة والتعب…

البارح الأربعة متاع العشية نستنا في تاكسي في اللاك (الرونبوان وين ساحة الطاهر الحداد) جات تاكسي طلعت، قتلو أريانة حي الصحة، قالي لا نهبطك في الهادي نويرة وخوذ تاكسي أخرى انا لاهي. (تاكسي بالبلاكة وتشعل بالاحمر وجوو مريڨل). حاسيلو قتلو لا وصلني، قالي اهبط قتلو مانهبطش. سكتت وساق على روحو لاعاركني لا شي الحق، مشا شوية بعد عالبوليسية متاع الرونبوان ودخل في زنقة عاليمين، (من غير لا كلمني حتى كلمة ولا صارت حتى مناوشة), بكل بساطة وقف الكرهبة، دار حل الباب وانا قلبي دق شباش يعمل، حل الباب التيلاني، جبدني من كتافي بالقوي ورماني في الكياس، وشدني من مريولي وبقا يكركر فيا عالقاعة، عنفني بكل حيوانية، بكل غل تنجم تشوفو. كتافي زرقة، ظهري مخربش. والله كيما نقوللكم، يقول القايل علاش؟!!! الحكاية ميش مقنعة!!! انا بيدي مانعرش علاش! انا والله ما استوعبت لتو. لكن ادعى فيما بعد انو عندو الأعصاب والسكر وماخذاش دواه. (وكان هذا بالحق كيفاش عندو رخصة تاكسي، لكن هي مجرد تعلة). حاسيلو انا وليت نصيح شافوه عباد جاو يجريو ، خاف مالعباد ماعرفش كيفاه يتصرف حب يهرب واكهو هزني رماني في التاكسي وسكرلي الباب على ساقيا بالسيف، صباطي ديجا قعد في الكياس وانا حفيانة … وانا نصيح ماني فاهمة شي ، نصيح بطريقة هستيرية واكهو !!!!!! لكن العباد في لحظة شدو جرتو، زاد هو خاف ماحبش ياقف بقا يدور بيا في الكياسات ويجري بسرعة جنونية ويقلي سامحني بربي سامحني، العباد وراه يقولولو اقف وهو يصيح ويقول سامحني اما ماوقفش!! في لحظة لقيت تلاثة تاكسيات وأربعة كراهب يحصرو فيه ويصيحو ويقولولي ماتخافش هانا كلمنا الحاكم، وقفوه بالسيف قدام قهوة “بافاروتي” في قلب اللاك يعني!!! العباد هوما اللي كلموا الشرطة، وشرطة النجدة، كي جاو وقفوه ديراكت ، حطولو المونوت في يديه وطلعوه…. الاجراءات مبعد طوالت، من مركز اللاك، لمركز العوينة، للمنجي سليم… الحيوان هاذا موقوف حاليا إلى أن يقع إحالته على القضاء. (وما انكرش اللي صار جيست حب يطلب السماح باش مانتتبعوش قضائيا، وبالطبيعة لا وألف لا).

سينون كلمة حق: العباد بقات تجري ورا التاكسي بكراهبها اكثر من ربع ساعة، حمد لله اللي لقيت عباد وقفت معايا، ومشاو معايا للمركز وادلاو بشاهدتهم وبقاو معايا لآخر لحظة. الشرطة زادة وقفت معايا خاصة في مركز العوينة وتصرفو معاه كيما يلزم وماحسيتش حقي تهظم… في انتظار استكمال الإجراءات وفي انتظار تاخو العدالة مجراها، ردوا بالكم على رواحكم وعلى صغاركم، وماتأمنش على روحك في حتى بلاصة … وماتعطيوش فرصة للحيوانات اللي ماشي في بالها البلاد غابة باش تعيش معانا. ومهما حسيت روحك تعبت وتمرمدت، اجري على حقك للاخر، لين تاخذو كامل.
هذا نومرو التاكسي وأذاكا التاكسيست.”

الوسوم

إدارة التحرير

صحيفة إلكترونية جامعة متجددة على مدار الساعة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق