أخبارأخبار محلية

الدكتور حاتم الغزال : الكابوس سنعيشه لا محالة بداية من الأسبوع القادم لكن بإمكاننا التحكم في مدّته

نشر الدكتور حاتم الغزال تدوينة على حسابه الشخصي بالفايسبوك اليوم الاحد قال فيها بأن ذروة الوباء في تونس ستكون الاسبوع القادم و دعا الى احترام الحجر الصحي و هذا نص تدوينته :

ليس المجال هنا لاستعراض العضلات و لكن حتى يؤخذ كلامي مأخذ الجد هذه المرة. في مثل هذا اليوم منذ 4 اسابيع ( الأحد 8 مارس) نبهت من حصول حالة وبائية في تونس و من وجوب الإسراع باتخاذ إجراءات صارمة إستباقية بغلق الحدود و منع التجمعات و لكن لم يستمع لي أحد بل كانت الأغلبية ترى في الكورونا مجرد موضوع تافه. بعدها بيومين (تدوينة 10 مارس) توقعت ان يتسبب تاخر القرارات الصارمة في ان يقع الحجر الصحي و أن تغلق المتاجر و المصانع و الإدارات و ان يجلس الناس في بيوتهم في آخر مارس لم يصدقني الناس و اعتبروني اصنع البوز بنشر الذعر.

حدثتكم عن نزول سعر البترول الى 20 دولارا و عن انهيار البورصة و عن وباء سيصل الى امريكا ضعف ما هو الحال في أوروبا التي ستنهار و اعتقد انني كنت موفقا في كل توقعاتي.

اليوم انبه من جديد من أن الوباء سيبلغ مرحلة الذروة في تونس و كامل المغرب العربي بداية من الأسبوع القادم و لا بد من إجراءات استباقية اكثر صرامة بكثير و لكن للأسف ايضا فإن الأغلبية لا تزال تعيش في وهم بداية عودة الحياة الى طبيعتها و يكفي لبس الكمامات حتى نعود من جديد للشارع….

الناس تتحدث عن ضرورة كسر الحظر حتى لا يموت الناس من الجوع كانهم رأوا يوما في حياتهم احدا مات من الجوع و لكنهم سيرون بكل تاكيد باعينهم بسبب كسر الحظر العشرات يموتون في أروقة المستشفيات المكتضة بالمصابين.

لن نستطيع اليوم للأسف التقليص في عدد المصابين في الأيام القادمة و لكننا نستطيع تقليص المدة الزمنية التي ستاخذها فترة الذروة قبل بداية انخفاض عدد الحالات من جديد…. الكابوس سنعيشه و لكننا اليوم نستطيع ان نحدد ان كان سيدوم أسبوعين ام شهرين.

لابد من: • صرامة كاملة في تطبيق الحجر الصحي. • عزل كامل المعتمديات بإقفال الجيش لكل الطرقات ما عدى طريق واحدة لا تدخل منها إلا شاحنات السلع مع تعقيمها عند الدخول و الخروج و منع السائق من النزول من الشاحنة. • اكبر عدد ممكن من التحاليل في المناطق الموبوئة و سحب العينات يجب ان يقوم به طاقم طبي من غير الSAMU التي يجب ان تعود لعملها الأصلي و تستعد لنقل الحالات الخطرة. • زملائي في اقسام الاستعجالي و الإنعاش ربي معاكم. •و انتم #شدوا_دياركم

إدارة التحرير

صحيفة إلكترونية جامعة متجددة على مدار الساعة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق