منوعات

إقتراب “نيزك يوم القيامة” من الأرض :جمعية علوم الفلك التونسية توضّح

أصدرت الجمعية التونسية لعلوم الفلك توضيحا يتعلق بما راج في صفحات التواصل الاجتماعي حول وجود كوكب يدعى نيبيرو يهدد كوكب الأرض واقتراب القيامة. وكذبت الجمعية “كلّ هذه الافتراءات المنسوبة لهذه الصفحات غير المهنيّة الّتي اختارت نهج نشر الذعر والتّرهيب بين النّاس تحت غطاء دينيّ مغيّبة عنهم بذلك المعلومة العلميّة الصّحيحة والدّقيقة وموجّهة لهم نحو الجهل والشّعوذة لتحقيق نسب متابعة عالية بهدف أغراض تجاريّة بحتة”.

أوضحت الجمعيّة التّونسيّة لعلوم الفلك أنّه لا وجود لكوكب بهذا الإسم النّابع من أساطير غابرة الّذي يتمّ استعماله بين الحين والآخر من أشخاص سمتهم الدّجل، مشيرة إلى أنّ الأرض متعرّضة كسائر الكواكب وأجرام النّظام الشّمسيّ إلى ارتطام النّيازك والكويكبات بها كما حدث منذ 65 مليون سنة في عصر الديناصورات، غير أنّ الثّابت أن لا جسم يزيد قطره عن 500 متر سيصطدم بالأرض خلال هذا القرن. وأشارت الجمعيّة إلى أنّ بعض الكويكبات الّتي لا يتعدّى قطرها 300 متر تمرّ بين الفينة والأخرى قرب الأرض ولكن دون أن تمثّل خطرا لكوكبنا، وعلى سبيل الذّكر فإنّ الكويكب 2019 OU1 البالغ قطره 94 مترا سيمرّ يوم 28 أوت 2019 على مسافة تناهز مليون كم من الأرض وهي مسافة شاسعة لا تمثّل خطرا على الأرض. وعبرت الجمعيّة عن قلقها إزاء هذه الإشاعات والافتراءات المتعلّقة بهذا الموضوع خاصّة بتهافت روّاد الفضاء الاجتماعي على تلك الصّفحات متّخذين منها المصدر الأساسيّ للمعلومة دون أدنى نقد ذاتيّ أو تثبّت من مصدر هذه الأخبار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق